الرئيسية » أقلام القراء » إسرائيل ” جوهرة الإنسانية ” دولة الإنسان الحرّ

إسرائيل ” جوهرة الإنسانية ” دولة الإنسان الحرّ

أقلام القراء / الياس كريم
من يستخدموا أطفالي ” دروعاً بشريّة” للأختباء ورائهم كالجرذان هو مجرم جبان و منحط
من يغتصب بناتي و يُدنّس شرفي منادياً ” الله و أكبر سبايا ” هو كافر متوحش و ساقط
من يعتقل أهلي و يضعهم في الأغلال و الأصفاد دون سبب و دون إذن قاضٍ هو شبيح بلطجي مستبد
من يعذّب أهلي في أقبية الأمن و المخابرات من يقتلع أظافرهم و يؤلمهم بأسلاك الكهرباء و دواليب الضرب هو طاغية ظالم

لنقف ولو للحظات وقفةً صادقة مع الله و أنفسنا
حماس الإسلامية الداعشية تطلق ألالاف من الصواريخ على المدنيين في إسرائيل و تقتل أطفالهم و يختئون وراء أهالي غزة جاعلين منهم دروعاً بشرية و من لا يرضخ لهم و يعترضهم أو ينقدهم مصيره الإعدام الميداني و التنكيل بجسده و عائلته
داعش تغتصب البنات أهل البلاد و هم مسلمون يزيديون مسيحيون و من قوميات و طوائف أخرى لإعلاء رايتهم السوداء
بشار كيماوي و بقية الشلة حكّام العرب تعتقل تقتل و تغتصب أهالي البلاد من كل طوائف البلاد و أعراقهم

إسرائيل ” جوهرة الإنسانية ” دولة الإنسان الحرّ و القلب اليهودي الرحيم
الجندي الإسرائيلي يضحي بحياته من أحل إنقاذ أطفال إسرائيل و غزه و كل الأقاليم الأخرى
الجندي الإسرائيلي يحارب ” حزب نصرالله الأصفر ” إمتداد إيران الملالي الذي يقتل اللبنانيين و السوريين و اليهود
الجندي الإسرائيلي يتقاسم حبة الدواء و رغيف الخبز مع جيرانه السوريين المنكوبين على الحدود و يحتضنهم في مشافيه
لقد آن الأوان الأن و ليس غداً أن نقف مع هذا الجندي الإسرائيلي في خندقٍ واحد ندافع معاً عن أعراضنا أهالينا و أرضنا
كوباني ” تحتضر ” على أيدي داعش أطفال و بنات أخوتنا الأكراد يستبسلون شهامةً و بطولة في الدفاع عن الأبرياء و أرضهم
لن ننسى لن نَغْفِر مجاذر جيش الأسد حمص أدلب حلب الخ لن نغفر ل بشار كيماوي ” براميله الحارقة فوق رؤوس الأهالي
لن ننسى لن نغفر مجاذر حزب الملالي في لبنان سوريا و إرهابه الدولي ضد أخوتنا اليهود و إغتيالاته للمفكرين الأحرار
لن ننسى لن نغفر مآسي داعش في قتل و تهجير اليزيديين المسيحيين الخ من العراق الحبيب و سوريا الأم الجريحة
لن ننسى .. لن نغفر … جرائم العرب المسلمين دماء الأبرياء من أكراد أمازيغ سوريين لبنانيين يهود عراقيين الخ لن تذهب هدراً
للتنويه و العلم ” تحيةٌ و سلام ” إلى كل أخوتنا المسلمين الأحرار الذين يرفضون داعش و مشتقاتها الذين يؤمنون بالإنسانية بالتسامح و العيش المشترك الذين ينادون بالحرية العدالة و إحترام الأخرين لهم ألف تحية و بركةٌ من الله و تبجيل من الإنسان

يا جماعة الخير
يا أهل بلاد الشرق الغالي
العدو هو ذالك الذي يرفع راية الذبح الإغتصاب و القهر بكل راياتهم الإسلامية العربية من سوداء صفراء الخ
العدو هو قطر الأخونجية و حكّام آل سعود و إيران الملالي و أردوغان تركيا و كل من يدعم القتله و الإرهاب
” دولة إسرائيل ” هي وحدها من تدافع عن أهل الشرق عن أطفالنا و أهالينا عن أرضنا و مستقبلنا
“إسرائيل الحرّة ” هي وحدها من تضحي بالغالي و الرخيص ل تحرير الشرق و أهاليه من براثن الظلم الإستبداد و الشعوذة
من حكّام السرقة و الفساد أصحاب سياسة التجويع و الترهيب وقتل شعوبهم من أجل كرسي السلطة

إسرائيل أهالينا و الشرق أمانة و مصير
يا رب بارك إسرائيل الحرّة الآبية و بارك أحرارها و أحرار سوريا و كل الشرق و أحرار العالم و رحمة الله على باركوخا المجاهد سلطان باشا الأطرش الشيخ صالح العلي إبراهيم هنانو و كل أجدادنا الأحرار من كل طوائفهم و أعراقهم يا رب يا مغيث
شالوم أزول السلام عليكم الحريّة و السلام للشرق الغالي و العالم

تعليقاتكم

تعليقات