الرئيسية » أحدث المقالات » إسرائيل … هدية الله و ما الله إلا محبّة خير و سلام و أكثر

إسرائيل … هدية الله و ما الله إلا محبّة خير و سلام و أكثر

موقغ اسرائيل بالعربية – صوت الشعب الإسرائيلي
أقلام القراء / الكاتب إلياس كريم

معاناة الشعب اليهودي الإضطهاد و الظلم  عبر ألاف السنين من سنين السبي إلى حرق الهيكل إلى تشريدهم  من وطنهم إسرائيل  و بقية بلدان الشرق  و العالم جعل من الشعب اليهودي أمةٌ قوية بإيمانها بالله (و هم أول شعب آمن بالله ) و الخير عظيمةٌ في عطائها و مثابرتها على النجاح و صقلت روحها العالية في مساعدة الأخرين من محتاجين و ضعفاء و لكن أهم ما يتسم به الشعب اليهودي هو ” الحريّة ” و إحترام الإنسان ومخلوقات الله و الإنسجام مع الطبيعة و الخالق.

إسرائيل و شعبها لم تعتدِ يوما على جيرانها أو أحد أخر تسعى دائماً نحو السلام بكل ما عندها من طاقة و قدرات. خوف زعماء العرب و أعداء الساميّة  يتجلى بتطلعات إسرائيل لتحرير شعوب المنطقة عملاً بمقولة علي بن أبي كالب ” السلام ليس ممكنا إلا مع الأحرار ”   تحرير شعوب المنطقة يعني ببساطة هدم عروش الديكتاتوريين و نسف دور التدجيل و شيوخ الشعوذة  و العنصرية الذين ينتهكون حق الإنسان في أن يعيش حياته كما منحه أباه الخالق سبحانه  و إنتهاء عهود الظلام و إستعباد الحكّام للبشر و وصع حدّ للسفاحين من بشار كيماوي و غيره في قتل الأبرياء.

حرب غزة اليوم هي حرب إسرائيل على الظلم القهر و إستعباد البشر المتمثل في محور الإعتداء العنصري الوحشي ضد المدنيين محور ملالي إيران و أخونجية  قطر ومشتقاتهم.

وقفة ضمير مع الذات مع العقل و المنطق و سوف نرى  كيف أحرار يروشلايم وتل أبيب يضحون بحياتهم من أجل السلام من أجل مستقبل مشرق لأطفال إسرائيل و غزة و كل جيرانهم مستقبل ينعم به الإنسان بالحرية و العدالة مستقبل بلا قيود رجال طين منافقين و زعماء تعيش على قهر شعوبها و سرقة رغيف خبزهم.  إسرائيل هدية  من الله و شعوبنا مباركة من الله السلام يا رب لأرض السلام و أهلها و العالم أجمع.

تعليقاتكم

تعليقات