الرئيسية » أحدث المقالات » إسرائيل واليهود الحقيقة المغيبة

إسرائيل واليهود الحقيقة المغيبة

موقع إسرائيل بالعربية / أقلام القراء
خالد عبد / كاتب عراقي مقيم في اوربا

لم يدر في خلدي يوما انني سأزور اسرائيل بسبب الحقد والكراهية التي غرسه حكامنا البلهاء في نفوسنا ضد هذا البلد حيث لم نكن نعلم اي شئ عنه وعن نظام الحكم حيث طبع في اذهاننا ان شعب اسرائيل بلد عدواني يقتل الابرياء ويعتدي على العرب دون اي سبب ! حقيقة الامر انني لم اكن مقتنعا ابدا بمثل هذه الامور لانني فتحت عيني على دار الاذاعة الاسرائيلية من بدايات ستينات القرن الماضي حيث برنامج ابن الرافدين والمقامات العراقية وغيرها من البرامج الاخرى وكان والدي رحمه الله يقول لي.

اسرائيل واليهود

لا تصدق كل ما يقوله لك ( الراديون ) عن اسرائيل لان هناك ثلاث ارباع الحقيقة مغيبة عنا , كما كان يحدثني عن اليهود واخلاقهم الطيبة و معاشرتهم لنا قبل تهجيرهم الى اسرائيل , وكبرت وهاجرت من العراق واستقريت في اوربا فقررت ان ازور اسرائيل كي اعرف الحقيقة المغيبة , وزرت اسرائيل وتحققت من الامر بنفسي فمشيت في شوارعها و مدنها فلم اجد مما كانت تغرسه حكوماتنا العربية في عقولنا من ان اليهود عدائيين وانهم كذا و كذا و بل وجدت الابتسامة على محيا كل فرد واستطعت ان اكسب اصدقاء من هناك.

وجدتهم ناس عاديون يعملون ويحبون الخير للغير كباقي البشر لا يعتدون على احد يسلمون ويرحبون بكل فرد يدخل الى محلاتهم . هكذا وجدت الناس هناك في اورشليم القدس او في تل ابيب اللتان زرتهما , وجدت شعبا لا يختلف عن بقية الشعوب , وجدت شعبا يعمل كباقي الشعوب من اجل البناء والتقدم ويحب مساعدة الغير من فلسطينيين و غير فلسطينيين . تحية الى شعب اسرائيل والى كل من يعمل من اجل بناء جسور التواصل والمودة بين اسرائيل وبقية الدول العربية ولنعمل معا من اجل ان يعم السلام في الشرق الاوسط فكفانا حروبا و دمارا.

 

تعليقاتكم

تعليقات