الرئيسية » أحدث المقالات » الاحتلال العربي لأرض إسرائيل ويروشلايم العاصمة

الاحتلال العربي لأرض إسرائيل ويروشلايم العاصمة

الاحتلال العربي لأرض إسرائيل ويروشلايم العاصمة
موقع اسرائيل بالعربية 

بدأ التوسع الإسلامي خارج شبه الجزيرة العربية، موطن العرب الأم، بعد موت مؤسس الدين الإسلامي محمد (٦٣٢ ميلاديا – ١٠ هجريا)، أي في عهد الخليفة الأول أبو بكر، ليبلغ ذروته في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( الفاروق) وبعده.

وصل الاحتلال العربي أرض إسرائيل التاريخية عام ٦٣٤ ميلاديا، بعد أن نجح في فرض سيطرته وتدريجا لأرض الرافدين وشمال منطقة الشام (سوريا ولبنان في يومنا هذا)، باستثناء يروشلايم اليهودية التي دمرت وأعيد بنائها عن جديد كمدينة بيزنطية (إيليا)، حيث سكنها اليونان – المسيحيون.

وهنا لا بد من التذكير، أن أرض إسرائيل كان يقطنها أسباط يهود خضعوا للحكم البيزنطي، وتوزعوا في مئات القرى والأحياء السكنية في أنحاء مختلفة من أرض شعب إسرائيل، خصوصا في منطقة جبال يهودا، شومرون (السامرة)، جبل حبرون، خليج إيلات, الجليل، الجولان وضفة الأردن الشرقية .

خريطة ارض إسرائيل في الفترة ذاتها

 

كان الهدف الرئيس للعرب في احتلالهم أرض إسرائيل السيطرة على مصادر الغذاء والدخل والموارد من أجل تأمين نفقات الجيش العربي في احتلالاته لأراض أخرى وإخضاعهم للسيطرة العربية الإسلامية.

سيطر الإسلام في بادئ الأمر على جنوب ارض إسرائيل ( ٦٣٥ م.) من اجل تمهيد الطريق لغزو مصر (٦٤٢-٦٣٩ م.) والسيطرة على المدن الساحلية لشمال إفريقيا (٦٤٧-٧٠٩ م.).

الاحتلال العربي ليروشلايم العاصمة   

بعد أربع سنوات على بدء الاحتلال العربي لأرض إسرائيل التاريخية، قدم العرب المسلمون إلى إيليا كابيتولينا (سنة ٦٣٨ م / ١٥ هـ )، المدينة التي بناها الاحتلال الروماني على أنقاض يروشلايم القديمة، عاصمة الإسرائيليين.

سكان إيليا (أي يروشلايم المحتلة) كانوا في تلك الفترة مسيحيين جاءوها من مناطق مختلفة من الامبريالية الرومانية وسكنوها كمحاولة بيزنطية لمنع عودة أصحاب المدينة اليهود إليها.

عندما بدأ المسلمون باحتلال يروشلايم اليهودية، قاموا بتعديل الإسم البيزنطي لها “إيليا كابيتولينا” مكتفين باسم ” إيليا”. وبعد أن احكموا سيطرتهم الكاملة عليها، أخضعوها إداريا إلى العاصمة التي أوجدوها “مدينة الرملة” كعاصمة للواء التي كانت يروشلايم (إيليا) تنتمي إليه.

 

 

تعليقاتكم

تعليقات

36 تعليق

  1. لا توجد دولة لم تسلم من شرهم  -شو اللي جابهم من شبة الجزيرة العربية  لاسرائيل وحتى لمصر ولباقي الدول

  2. well said , thanks

  3. Amettalsi Ibrahim

    fuck arab i am amazigh from north africa 

  4. العرب اوسخ شعوب الارض

  5. انا أردني و كنت اضن الشعب الفلسطيني مظلوم و من الحكي الي اكلو راسنا فيه لكن حين وعيت على الدنيا منيح عرفت ان الشعب الفلسطيني اوسخ شعب في الكرة الارضية شعب مسخ  منافق نص اراضيهم الي صرعونا فيهم  هم الي باعوها شان المصاري . عبدة المال الشعب الفلسطيني . دون البشر

    • haram 3aliik li 3am tgoulou hadoul ikhwaneek chloun tgoul hik alihoum!!!!!!!!!! bdakika ghayaroulek rayiiyak

    • اهلين بيكم

      هذا كلام لا اثبات عليه ان نص ارضهم باعوها من باع هم بعض السيحين من لبنان وبعض الفلسطينين الذين كانو تابعين للانكليز وخونة للشعب وليس كل اهل الاردن يتكلكون مثلك لانهم يعقلون ويعرفون ما جرى وما يجري

  6. akhi houm li aslamou fi wakt lfoutouhaat

  7. و الله انتو يا امازيغ الي بعتو حالكم ما الكم اي اصل و لا تاريخ حتى لغة ما الكم لغتكم مزيج لغات كتيرة و بتيجو تحكو ع العرب مالغتكم نص كلماتها عربي و عاملين حالكم متل اليهود و كانكم شعب مختار انتو مالكم لادين و لاملة … و انت الاردني الي بتحكي ع الشعب الفلسطيني الشعب الفلسطيني اطهر و احسن شعب بالعالم اطلعو ع حالكم قبل ماتحكو ع غيركم لولا الفلسطنيين كا لساتكم بالصحاري و الوسخ تبعكم

    • امازيغي جتى النخاع

      اسمع صاحبي احكي مليح الامازيغ اكبر منك و اكبر من ابوك نحا لنا لغة منذ الالاف السينين و لازلنا الى يومن هذا نتحدث بها و الحمد لله الذي التانى الاسلام بفضل الله يعني انت ما تعرفش الامازيغ لا تتحث عنهم و انا جزائري و انت تعرف انا الجزائر عامة و شعبها خاصة قلوبهم تحترق عليكم .اما الاردني النقش و دول الخليج فلا زالوا لا يعرفون ما معنى الروجولة فهم من افسدوا الامة سلام

  8. نعمان رباع

    الشعب الفلسطيني من احقر شعوب الارض

  9. نعمان رباع

    شعب فلسطيني الحقير الى مزبلة التاريخ او لي اورانيم

  10. نعمان رباع

    شعب فلسطين الحقير قذر ومن اتفه شعوب الانسانية

  11. انا عربي بحب اسرائيل و بعتبره وطني

  12. انا عربي و بحب دولة اسرائيل بل بعتبره هي وطني,تعلمت العبريه لحبي لاسرائيل و انا قمت بإنشاء صفحه لدعم دولة اسرائيل و لرد على اكاذيب الدول العربيه,لاكن السؤال هل هذا يمنعني و يمنع من هم مثلي من العيش في دولة اسرائيل,انا ليس لي ذنب ان ولدت عربي و لاكن انتمائي لهذه الارض لارض اسرائيل و اعشق هذه الارض ارض اسرائيل,انا اعشق ارض اسرائيل,انا بشعر بالالم عندما ينظر لي من بعض الاسرائيلين بأني عدو و يخافون مني,والعرب الاخرين ينظرون الي كعميل,رغم ذالك انا اعشق اسرائيل و بحب علم اسرائيل,الله يحفظ اسرائيل

  13. العرب ثحثل شمل افريقيا بيلكلم فقث ثريد انثيقل الا دولة اسريل بنفغس اسياسة

  14. طيب ليش ما اتضمونا معكم في اسرائيل (المنطقة c ) وتجندونا في الجيش ونصير مواطنين اسرائيليين زيكم وتخلص مشاكلنا

  15. اااااة انا قلت المقال هيكون عن كدة

  16. ضحكني العنوان

  17. purpose of this fund is to develop long-term empowerment programs as well as provide immediate relief for individuals and communities struggling to survive and with nowhere else to turn.

    Through the Israel Relief fund we at Jerusalem Cornerstone Foundation search out those in need who have fallen through the cracks. With our experience and understanding of the local social systems and aid organizations, we are able to meet the needs of many marginalized and ignored people.

    Through the Israel Relief fund we strive to step in and fill this gap in the hope of preventing the most destitute from being completely neglected. These often include those lacking clear status within their respective communities: South Lebanese Christian families and refugees (former South Lebanese Army), post-orphanage orphans in Bethlehem, Israeli and Arab prisoners, Messianic Jewish Ethiopian immigrants to Israel, single mothers, the elderly (including Holocaust survivors), and disadvantaged minority families. During the past two years we have also focused much of our attention on the Sudanese refugees coming into Israel from Egypt.

    It is our hope that in building relationships with such as these we are able to help alleviate at least part of the suffering of so many living in our midst, thus reflecting the infinite love of Jesus.

    LOVE AND CHARITY BEYOND BOUNDARIES AND BARRIERS

    In addition to our work in Israel we have a network of representatives who bring very needy cases to our attention from many parts of the West Bank and Gaza. We have been able to assist many who have no social workers or organized health care systems to turn to. The tension in the region has resulted in the construction of physical walls and barriers dividing the countryside and separating families and communities but we are committed to demonstrating love and charity for any needy person or group ensnared in the grips of the ongoing political crises.

    SOME OF THE MINISTRIES SUPPORTED BY THIS FUND

    Sudanese Refugees – Hundreds of thousands of Sudanese have fled Sudan because of a bloody civil-war stretching over the last 20 years which intensified in 2003. Most of the refugees from the south of Sudan make their way on foot to UN camps such as Kalma in the Darfur region but life in these crowded camps is less than adequate so many continue north to larger centers in Egypt where they are met with very harsh conditions. In Cairo for example, they are generally forced to live in the medians of busy streets as they are not allowed to camp on the side walks. A number of refugees come from Christian backgrounds or have put their faith in Jesus during the harrowing journey. A few thousand have continued their exodus through the Sinai on foot hoping to find an open door into Israel. Egyptian border police have been known to hunt them down and many have been tortured and killed at the border fences. Most of the refugees that safely enter Israel are placed in camps where they wait for opportunities to find work or permission to be moved to other potential host countries. JCF, along with other Christian organizations here in Israel, is dedicated to helping these refugees find stability and some form of work along with accommodation. While we continue to advocate on their behalf we contribute towards their basic necessities providing blankets, new and used clothing, food, shelter, and medical treatment.

    Ethiopian Community – As a whole, the community of Jewish Ethiopian immigrants in Israel struggles for social acceptance and prosperity. Sadly, internal persecution against believers within this immigrant community is often fierce and consequently Messianic Jewish Ethiopians find themselves in a doubly disadvantaged situation. JCF has developed a friendship with several of the respected leaders in the believing Ethiopian community who have gratefully agreed to connect us to families in critical need.

    Blind Club – The Tiberius Blind Club sought for many years to get its social programs for the blind residents of its region off the ground. But they often suffered from a lack of funding. JCF has been able to support the initiative of these volunteers and has plans to continue that support. They have created a wonderful program to encourage the blind in their community by helping them to spend productive and creative time with each other out of their homes. This relieves the isolation and depression of so many who have such limited mobility.

    Amcha – For the last year Amcha (an Israeli charity organization) has connected JCF with a few Holocaust survivors living in desperate circumstances. Several of these live below the poverty line without adequate support from the government and their health is in decline. We are currently assisting a number of survivors from this group who have no family or support communities.

    House of Light (HOL) – The House of Light is a Christian charity for social aid based in the Galilee. The HOL director, Anis Barhoum is the only evangelical chaplain in the country with visiting rights to meet prisoners. For the past 25 years Anis and his wife, Nawal regularly visit 22 prisons across the country. They conduct Bible studies and prayer meetings and occasionally they are allowed to visit the families of the inmates. JCF helps to supply Bibles in different languages and funds to keep their vehicles maintained

  18. I arrived at the possible time my friend and my brother … ******

  19. isreal is our friend

  20. isreal and imazighen are best freands

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *