الرئيسية » أحدث المقالات » هل السعي للحفاظ على المدنيين في اسرائيل من صواريخ “حماس” يعتبر جبناً ام انه من اعلى مراتب الشجاعة؟

هل السعي للحفاظ على المدنيين في اسرائيل من صواريخ “حماس” يعتبر جبناً ام انه من اعلى مراتب الشجاعة؟

موقع إسرائيل بالعربية – صوت الشعب الإسرائيلي
أقلام القراء / الكاتب كريم عبدالله / السعودية

المتابع للاحداث المتسارعة في دولة اسرائيل وغزة يلاحظ الفرق الشاسع في التعامل مع الازمة الحالية , ففي دولة اسرائيل تتساقط الصواريخ على مدنها فيما تقوم الحكومة الاسرائيلية بسرعة فتح الملاجئ في المناطق التي تهددها صواريخ حماس الارهابية حفاظاً على المدنيين من هذه الصواريخ التي لا تفرق بين عسكري ومدني , وفي غزة عندما تقوم طائرات جيش الدفاع الاسرائيلي بقصف المناطق التي يتحصن بها الارهابيين في غزة تقوم ( “حماس” الارهابية ) بوضع صواريخها واسلحتها الارهابية في ملاجئ حفاظاً عليها حتى يتم استخدامها لاحقاً في تهديد امن اسرائيل, بل تقوم بوضع المدنيين كدروع بشرية حول هذه الصواريخ.

دروع بشرية لحماس

لاحظ عزيزي القارئ الفرق بين التفكير العربي الهمجي المتخلف الذي يسعى للحفاظ على اسلحته الفاشلة مقابل ان يموت اغلب الفلسطينيين ( بل باعتراف “حماس” ), ويقوم بوضع اطفال ونساء واهل غزة المدنيين كدروع بشرية, وبين التفكير الاسرائيلي المتحضر الذي يسعى الى الحفاظ على المدنيين لانه يعلم ان هذه الاسلحة والطائرات ما وضعت الا لحفظه من عبث الارهابيين في غزة.

الشعوب العربية والاعلام العربي يشعر بالحسد مما يعيشه الشعب الاسرائيلي بغض النظر عن كل الامور المتعلقة بحريته والديمقراطية التي يعيشها الفرد الاسرائيلي فهو ايضا ينظر لما يحدث في الدول العربية الاخرى كسوريا ومصر والعراق وليبيا واليمن وغيرها كيف يتم التعامل فيها مع المدنيين في الصراعات العسكرية وكيف يقتل مئات الالاف منهم ويشرد الملايين من العرب في تلك البلدان ويعتقدون ان كل صراع لابد ان يولد مثل هذه الازمات كالتشرد والقتل وتفاجئ هذا الاعلام العربي المتخلف بأن هذا لم ولن يحدث للمدنيين الاسرائيليين فقاموا بحملة بشعة لتشويه سمعة الحكومة الاسرائيلية وبدأوا باطلاق الصفات الغبية من وجهة نظري بالجبان والخائف وغيرها.

سأني ما قرأته في مواقع التواصل الاجتماعي من الشعوب العربية عند التعليق على هذا الموضوع فأغلبهم يعتقدون ان “حماس” شجاعة لانها تضحي بالفلسطينيين من اجل هذه الصواريخ, وان الحكومة الاسرائيلية جبانه لانها فتحت الملاجئ للمدنيين من شعب اسرائيل.

لمن لم يقتنع بما كتبته فساضع عدة اسئلة ليجيب عليها ويضع لها تفسيراً ان استطاع غير ما كتبت ولتعرف الحقيقة ايها المواطن العربي:

– هل السعي للحفاظ على المدنيين في اسرائيل من صواريخ “حماس” يعتبر جبناً ام انه من اعلى مراتب الشجاعة ان تضع المدنيين في اماكن امنة لهم وتدفع بالعسكريين لمواجهة الارهابيين في عقر دارهم في غزة ؟ من الجبان اسرائيل ام “حماس” ؟

– هل وضع الدروع البشرية من اطفال ونساء حول صواريخ ومناطق “حماس” العسكرية في غزة جبناً ام شجاعة ؟ من الجبان اسرائيل ام حماس ؟
ومضة اخيرة :
شتان بين من يصنع الصواريخ والطائرات للحفاظ على المدنيين من عبث الارهابيين وبين من يستخدم المدنيين كدروع لصواريخه واسلحته ومن ثم يستخدمها لتهديد مدنيين اخرين في منطقة اخرى.

تعليقاتكم

تعليقات