الرئيسية » أقلام القراء » القومية العربية الفاشية إتخذت من الدين “ذريعةً” لإحتلال البلاد

القومية العربية الفاشية إتخذت من الدين “ذريعةً” لإحتلال البلاد

أٌقلام القراء / الياس كريم

إسرائيل إرادة الله

إسرائيل مشيئة الله
إسرائيل أرض مباركة و شعب كريم

إسرائيل ” صارع مع الله ” بني إسرائيل هم أبناء يعقوب ابن إسحق بن إبراهيم اليهود شعب الله المختار «هاعم هنفحار»، و يعني الاختيار أو «عم سيجولاه»، أو «عم نيحلاه» أي «الشعب الكنز». ” الإله والأرض والشعب” اليهود هم ” عم قادوش =الشعب المقدَّس» و«عم عولام =الشعب الأزلي»، و«عم نيتسح = الشعب الأبدي».
لقد أختار الله سبحانه و تعالى اليهود ليس كشعب فقط بل كجماعة دينية قومية توحِّدها أفكارها وعقائدها كل الشعوب الأخرى رفضت حمل الرسالة أن أختيار الله لليهود هو ” الميثاق الآبدي ” بين الله و سيدنا إبراهيم عليه السلام الشعب اليهودي هو ليس شعب مختار و حسب بل أن الشعب اليهودي جزء مهماً من الذات الألهية
إسرائيل أرض الميعاد اللتي وعد الله اليهود ” الشعب المختار ” بها أنها الأرض المباركة مهد الأتقياء و المؤمنين
«إرتس يسرائيل» هي «أرض إسرائيل» أنها «أرض الرب» (يوشع 9/3)، و اللتي يرعاها الله الأرض المختارة صهيون اللتي يسكنها الرب، والأرض المقدَّسة (زكريا 2/1 ) التي تفوق في قدسيتها أيَّ أرض أخرى وهي «الأرض البهية» (دانيال 11/16). و قد ورد بالتلمود ” الواحد القدوس تبارك اسمه قاس جميع البلدان بمقياسه ولم يستطع العثور على أية بلاد جديرة بأن تمنح لجماعة يسرائيل سوى أرض يسرائيل ”

قبلة اليهود جبل الهيكل أورشليم إنها أرض اليهود الأزلية

الشرق بأكمله يحمل بصمات اليهود السكان الأصليين في الشرق من أفغانستان إلى اليمن نجران يثرِب المدينة تونس سوريا كل الشرق الغالي

لقد ورد إسم إسرائيل ٤٣ مرة بالقرأن بينما كلمة ” فلسطين ” غير موجودة لأنها ” وهم و أكذوبة ” صنعتها القومية العربية الفاشية اللتي إتخذت من الدين ” ذريعةً ” لإحتلال البلاد و تهجير السكان الأصليين من يهود أمازيغ أكراد و غيرهم

يا رب بارك إسرائيل و أهلها إسرائيل إرادة الله مشبئة الله إسرائيل جوهرة الإنسانية و السلام أنها هدية الخالق تعالى

تعليقاتكم

تعليقات