الرئيسية » مقالات » دعاية عربية » النكبة الهُراء » النكبة الهُراء: حقيقة ارقام عدد الاجئين

النكبة الهُراء: حقيقة ارقام عدد الاجئين

 

موقع اسرائيل بالعربية

“النكبة الهُراء” فصل الثالث: كم من الزمن عاش ” الفلسطينيون” في ارض إسرائيل التاريخية؟

الفصل الثالث / الحلقة الثالثة : حقيقة ارقام عدد الاجئين

مع بداية حرب الاستقلال عام 1948، قُدر عدد السكان العرب في منطقة فلسطين بين1.250.000 و1.300.000.
وعند انتهاء الحرب كان عدد العرب المقيمين بيهودا، شومرون وغزة حوالي 550 – 600 ألف شخص، أما أولئك الذين لم يرحلوا أو عادوا إلى منطقة إسرائيل، فقدر عددهم بحوالي 160 ألف عربي فلسطيني.
حساب بسيط يظهر، مع الآخذ بعين الاعتبار الإفراط في زيادة الأرقام، أن عدد اللاجئين لا يمكن أن يكون أكثر من 509 – 540 ألف لاجئ.
استعان البروفسور كارش بالتعداد السكاني الذي تم عام 1945، واستنادا إليه، فان عدد السكان العرب في الأراضي التي شكلت سيادة دولة إسرائيل، قدروا ب 696 – 726 ألف عربي. وإذا قمنا بطرح هذا الرقم من 160 ألف عربي، لم يرحلوا عند انتهاء الحرب، نصل إلى النتيجة عينها أي: عدد اللاجئين يتراوح بين 536 – 566 ألف عربي.
الفحص الذي أجراه كارش اعتمد على التعداد السكاني للقرى والمدن وتوصل إلى نتيجة أن عدد اللاجئين يتراوح بين 583 – 609 ألف لاجئ .
وهنا يتضح أن الأرقام، التي صنفت اللاجئين بالملايين، مبالغ فيها لان العدد الحقيقي لهم منذ مغادرتهم ارض إسرائيل تراوح بين 610 – 535 ألف لاجئ.
وبالعودة إلى السؤال الذي قادنا إلى المعادلة أعلاه أي: ما هو العدد الحقيقي لأولئك الذين يصنفون حقا لاجئين؟

هناك إثباتات كثيرة تؤكد أن جزءا لا يستهان به من العرب الذين تركوا أراضي الدولة اليهودية إبان حرب التحرير، هم مهاجرون دخلوا الأرض وأقاموا فيها.
ولكن ما لا يمكن إثباته هو؛ هل 15% من العرب مصنفين لاجئين فلسطينيين أو %40 منهم؟
للإجابة على هذا السؤال لا بد من العودة إلى الوراء والغوص في تاريخ ارض إسرائيل لنفهم حقيقة الأرقام.

 

 

 

 

تعليقاتكم

تعليقات