الرئيسية » أحدث المقالات » رئيس أساقفة الموصل: “داعش” يريد أن ينهي الوجود المسيحي في الشرق

رئيس أساقفة الموصل: “داعش” يريد أن ينهي الوجود المسيحي في الشرق

قال المطران ماربيقوديموس داود رئيس طائفة السريان الأرثوذكس في الموصل وكوردستان  في مقابلة خاصة أجرتها معه قناة “روسيا اليوم” ان عملية تهجير أكثر من ألف أسرة مسيحية من الموصل وتحويل الكنائس الى جوامع يعادل الإبادة الجماعية. وحمّل المطران تنظيم “داعش” الإرهابي المسؤولية عن نهب وسلب المهجرين وانتقد أداء القوات الحكومية التي قال إنها هزمت أمام حفنة من المسلحين وتركت أهالي الموصل للأقدار. وشدد المطران على رفض مصطلح “أهل الذمة” مؤكدا على أصالة الديانة المسيحية وعلى دور المسيحيين في نقل الثقافة وفي التبشير بقيم الإسلام الحنيف. ونفى المطران ما تردد من تقارير عن عمليات قتل واغتصاب ضد مسيحي الموصل.

المقابلة الكاملة

تعليقاتكم

تعليقات