الرئيسية » أحدث المقالات » حادثة دوما عمل إرهابي تتنصل منه اليهودية وندينه كشعب مختار

حادثة دوما عمل إرهابي تتنصل منه اليهودية وندينه كشعب مختار

“لاَ تَقْتُلِ النَّفْسَ” !

إحدى الوصايا العشر التي أمرنا بها ربنا والتي هي أساس الشريعة التي نزلت من السماء على يد ابينا موسى عليه السلام.

في الصورة: اليمين، الاطفال اليهود الثلاثة الذين قتلوا على يد ارهابي فلسطيني وفي اليسار الطفل الفلسطيني الذي قتل على يد مخربين يهود

في الصورة: اليمين، الاطفال اليهود الثلاثة الذين قتلوا على يد ارهابي فلسطيني وفي اليسار الطفل الفلسطيني الذي قتل على يد مخربين يهود

إن ما حصل بالأمس في قرية دوما، ما هو الا عمل إرهابي، قتل طفلًا لا حول له ولا قوة وجرح عائلة لا قرار لها في سراديب السياسة.

لذا نحن كشعب يهودي، ندين هذا العمل إدانة كاملة، ونتبرأ من فاعليه كما تتبرأ منهم اليهودية.

نحن اليهود، من اختارنا الله شعبًا له، لا يمكن إلا ان نكون على صورته.
أبناء يعقوب ولدوا من رحم الإنسانية من أجل الإنسانية لا من أجل أن يقتلوها.
إنه فعل إرهابي شبيه بالأعمال الارهابية الفلسطينية التي قتلت أطفالًا لنا وعائلات، نحارب شرهم فكيف بنا أن نكون مثلهم.

هذا العمل المدان أعاد إلى الأذهان صورة الأطفال الثلاثة من عائلة (بوجل) الذين قتلوا بدم بارد في عقر دارهم على يد إرهابي فلسطيني، نستذكرهم هناعلى سبيل المثال لا الحصر.

أطفال ينضم إليهم الطفل الفلسطيني من دوما، ليسيروا في قافلة الموت التي يريدها متطرفون لا دين لهم من أي طائفة كانوا.

يذكر أن الشعب اليهودي بأجمعه أدان هذه الحادثة الشنعاء، وإسرائيل حكومة جيشًا وشعبًا، ومن هنا كان الواجب أن تقوم قواتنا بنقل جرحى العائلة إلى مستشفياتنا لتلقي العلاج، نعي أن لا شيء يضمد جراح هذا الحادث الإرهابي، ولكن الفعل الإنساني الذي تتميز به دولتنا لن يلغيه الإرهابيون البتة .

تعليقاتكم

تعليقات