الرئيسية » الحضارة الاسرائيلية » اعياد » شعب اسرائيل في الوطن والمنفى يحتفل بعيد تنزيل التوراة (الأسابيع)

شعب اسرائيل في الوطن والمنفى يحتفل بعيد تنزيل التوراة (الأسابيع)

يحتفل أبناء شعب اسرائيل في الوطن والمنفى اليوم الاربعاء بعيد الأسابيع (שבועות / شافوعوت) الذي يحل بعد مرور سبعة أسابيع على عيد الفصح المجيد (عيد الخروج) ويؤكدون استمرار تراثهم القومي والديني والزراعي والثقافي. ولهذا العيد أسماء أخرى بينها عيد “تنزيل التوراة” وعيد “الحصاد” وعيد “البواكير” حيث كانت تقدم بواكير المحاصيل الزراعية إلى الكهنة في الهيكل المقدس بعاصمة اسرائيل التاريخية منذ أكثر من ٣٠٠٠ عام  وحتى أيامنا هذا.

ويتلى في الكنس ضمن صوات العيد سفر روت (أو راعوث او روث) لكون وقائع هذا السفر تدور في موسم الحصاد في بيت لحم يهودا ولأنه يختتم بذكرى ميلاد داود ملك اسرائيل عليه السلام.  وبهذه المناسبة اقيمت الليلة الماضية وفجر اليوم صلوات وشعائر دينية في باحة الحائط الغربي لجبل الهيكل المقدس في يرشولايم وفي الكنس.

عيد تنزيل التوراة
عيد تنزيل التوراة

ويقع عيد الأسابيع المبارك في الشهر الثالث العبري وهو شهر سيوان حيث كان الحجاج يجتمعون مع البواكير التي كانوا يحملونها من أنحاء أرض إسرائيل  إلى باحة القبلة اليهودية في جبل الهيكل بالعاصمة يروشلايم. وقد قيل ﴿وَأَحْصُوا لَكُمْ مِنْ غَدِ الْعُطْلَةِ مِنْ يَوْمِ جِئْتُمْ بِعُمْرِ(حُزْمَةِ) التَّحْرِيكِ سَبْعَةُ أُسَابِيعٍ تَامَّةٍ تَكُونُ. وَإِلَى غَدِ الأُسْبُوعِ السَّابِعِ فَيَصِيُر جُمْلَةٌ مَا تَحْصُونَهُ خَمْسِينَ يُوْماً﴾ (اللاويين ٢٣: ١٥، ١٦ ترجمة التاج)

ويعتبر عيد الأسابيع المجيد عيد الحج (الحج الى القبلة) الوحيد الذي لا يستمر أسبوعاً كاملاً وإنما هو يوم واحد فقط. وبالتالي أطلق على عيد الأسابيع في المِشنا والتلمود الاسم «عاصِرِت» ومعناه التجمع.  ويرتبط عيد الأسابيع بموسم الحصاد الزراعي في بداية الصيف الذي تسميه التوراة الشريفة:

﴿وَتَحْتَفِلُ أَيْضاً بِعِيدِ الْحَصَادِ، حَيْثُ تُقَدِّمُ بَاكُورَةَ غَلاَّتِكَ الَّتِي زَرَعْتَهَا فِي الْحَقْلِ﴾ (ترجمة كتاب الحياة الخروج ٢٣: ١٦).

كما يُدعى هذا العيد أيضاً بعيد البواكير بقوله تعالى:

﴿وَفِي يَوْمِ الْبَوَاكِيرِ فِي تَقْرِيبِكُمْ بِرّاً جَدِيداً ِللهِ. بَعْدَ أُسَابِيعِكمُ.ْ اِسْمُ مُقَدِّسٍ يَكُونُ لَكمُ.ْ كُلُّ صَنْعَةٍ مُكْسِبٍ لَا تَعْمَلُوا﴾ (ترجمة كتاب التاج العدد ٢٨: ٢٦)

حسب التوراة يجب على الرجال الذين أعطاهم الله تعالى من رزقه الكريم تقديم بواكير غلالهم إلى الكهنة الذين ليست لهم أراض. وكذلك في فترة الحصاد عليهم أن يفكروا بالفقراء من جميع الشعوب (المشنا “غيطّين” أو “جيطّين” ٥: ٨) وأوصت التوراة

﴿وَعِنْدَمَا تَسْتَوْفُونَ حَصَادَ غَلاَّتِكُمْ، اتْرُكُوا زَوَايَا حُقُولِكُمْ غَيْرَ مَحْصُودَةٍ، وَلاَ تَلْتَقِطُوا مَا يَقَعُ مِنْهَا عَلَى الأَرْضِ، بَلِ اتْرُكُوهْ لِلْمِسْكِينِ وَعَابِرِ السَّبِيلِ. فَأَنَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ﴾ (ترجمة كتاب الحياة اللاويين ٢٣: ٢٢).

وكل عام وشعبنا الاسرائيلي بالف خير
كل عام وانتم الى الله اقرب

فريق عمل اسرائيل بالعربية

تعليقاتكم

تعليقات