الرئيسية » اخر الأخبار » رئيس الوزراء: لا يوجد أي هدف إرهابي بقطاع غزة يتمتع بحصانة

رئيس الوزراء: لا يوجد أي هدف إرهابي بقطاع غزة يتمتع بحصانة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السيد بنيمين نتنياهو خلال زيارته لوزراة الدفاع هذا المساء: “إننا في اليوم الرابع لعملية الجرف الصامد. وقوات جيش الدفاع والشاباك وقوات الأمن تحارب حماس بقوة تتزايد حدتها باستمرار ولغاية الآن أصبنا أكثر من 1000 هدف تابع لحماس وللجهاد الإسلامي وسنستمر في ذلك.
وتضافعت وتيرة الضربات في هذه العملية مقارنةً مع شهدناه في عملية “عمود السحاب” والضربة العسكرية سوف تستمر حتى أن نتأكد من عودة الهدوء إلى المواطنين الإسرائيليين. أود أن أوضح أنه لا يوجد أي هدف إرهابي بقطاع غزة يتمتع بحصانة ولكن الجدير بالذكر أن قادة حماس وعناصرها يختبئون وراء سكان غزة وهم الذين يتحملون المسؤولية عن أي مساس بهم.”

وتابع السيد نتنياهو:  “ان الفرق بيننا وبينهم هو بسيط: نحن نطوّر منظومات دفاعية ضد الصواريخ من أجل حماية مواطنينا وهم يستخدمون مواطنيهم من أجل حماية الصواريخ. هذا هو الفرق. إنهم يطلقون الصواريخ بشكل عشوائي على مواطنينا وعلى مدننا بهدف إصابتهم وأحيانا هم يصيبون جنودنا عن طريق الخطأ بينما نحن نضرب قواتهم العسكرية وأحيانا, بشكل غير مقصود وعن طريق الخطأ, نمس بالمدنيين.
وقد أوضحت هذه النقطة ونقاط كثيرة أخرى أثناء المكالمات التي أجريتها خلال الأيام الأخيرة مع زعماء الدول العظمى. لقد تحدثت مع الرئيس الأمريكي أوباما أمس وأجرينا حوارا جيدا ولقد تحدثت أيضا مع كل من الرئيس الروسي بوتين والمستشارة الألمانية ميركل ورئيس الوزراء الكندي هاربر ورئيس الوزراء البريطاني كاميرون وطبعا مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند. وكانت جميع هذه المحادثات جيدة.
وأقول لجميعهم شيئا بسيطا – لا دولة في العالم كانت تتسامح مع إطلاق الصواريخ على مواطنيها من دون أن كانت ترد بشكل قاس وأنا أقول إنني لن أسمح بأن المواطنين الإسرائيليين يعيشون هذا الواقع. ومهما كانت الضغوط الدولية فهي لن  تمنعنا من العمل بكل طاقتنا ضد تنظيم إرهابي يدعو إلى تدميرنا.”
واختتم نتنياهو قائلا: “سنواصل ضرب بقوة كل من يحاول أن يمس بنا وسنواصل الدفاع بحزم وبرشد عن مواطني دولة إسرائيل. إن القبة الحديدية هي ذخر عملاق بالنسبة لأمننا القومي وأعتقد أنها تشكل دليلا آخر على التفوق التكنولوجي الذي تتمتع به دولة إسرائيل.  هذا هو أحد التطورات المثيرة للاندهاش في مجال الوسائل القتالية والدفاعية خلال العقود الماضية. والحكومتان اللتان ترأستهما, الحكومة الحالية وتلك التي سبقتها, قد صرفتا مليارات الشواقل على حماية الجبهة الداخلية وتم صرف جزء كبير من هذه الأموال على تطوير القبة الحديدية ونحن نعمل الآن من أجل تغطية كل أنحاء البلاد بمنظومات لاعتراض الصواريخ مهما كان مداها. وربما الدفاع الأهم في نهاية المطاف هو متانتكم, أيها المواطنون. المتانة التي تبدونها تساعدنا على إدارة هذه العملية بشكل متزن ومسؤول. أطلب منكم شيئا واحدا: استمروا في الانصياع إلى أوامر قيادة الجبهة الداخلية لأنها تنقذ الحياة وتمنع حماس من تحقيق أهدافها. سنواصل فعل كل ما هو مطلوب من أجل حمايتكم ولكنني أطلب منكم أن تفعلوا أنتم كل ما هو مطلوب من أجل الحفاظ على حياتكم وحياة أطفالكم. إنني فخور بسلوككم وبدعكم وبأنني رئيس وزرائكم. شبات شالوم”. (مكتب رئيس الوزراء)

تعليقاتكم

تعليقات