الرئيسية » أحدث المقالات » اكاديمي اسرائيلي يثير الرعب في نفوس سلطة محمود عباس

اكاديمي اسرائيلي يثير الرعب في نفوس سلطة محمود عباس

اثار الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية الدكتور ايدي كوهين من قسم الشرق الاوسط في جامعة “بار إيلان” ضجة اعلامية في اوساط سلطة رام الله بعد إعلان كوهين عن صدور ترجمة عبرية في الأشهر المقبلة لكتاب “الوجه الآخر: العلاقات السرية بين النازية والصهيونية” لرئيس سلطة رام الله محمود عباس, التي مولته الدعاية الشيوعية السوفيتية عام 1984 في سياق حرب ايديولوجية ضد الليبرالية, أمريكا وإسرائيل.

“تشويه صورة الرئيس الفلسطيني”
واتهمت وسائل إعلام فلسطينية الدكتور الذي كشف فضائح عباس, بمحاولة ل”تشويه صورة الرئيس الفلسطيني” كما وصفت وسائل إعلام مقربة من عباس بأنه “رجل سلام” لا اكثر ولا اقل. ويذكر بان الدكتور كوهين كان اول من قرا وترجم وفضح محتوى هذا الكتاب العنصري الذي يحرف التاريخ لصالح السوفيتيين والافكار البعثية والعروبية وهو عبارة عن اطروحة نال على اثرها عباس الدكتوراة من “معهد الاستشراق” ل”معهد موسكو الروسي الحكومي للعلاقات الدولية”, إحدى ذراع روسيا (الإتحاد السوفيتي سابقا) في سياستها الخارجية ضد الأمريكان.

كتاب محمود عباس "الوجه الأخر" المحرف
كتاب محمود عباس “الوجه الأخر” المحرف

وتزعم وسائل إعلام فلسطينية ان إصدار الترجمة العبرية للكتاب تعتبر ” تشويه صورة الرئيس الفلسطيني”، ومن جانبه قال الدكتور كوهين أن “الحديث يدور عن كتاب دعائي مليء بأكاذيب من انكار المحرقة وايحاءات معادية للسامية منتشرة بين سطوره وبصورة واضحة”.

وأفاد كوهين في حديث لموقع “والا” العبري الإلكتروني يوم الاثنين الماضي أن عباس “يعوض المجرم النازي أدولف آيخمان كمن لحق به الظلم”، ويزعم عباس في هذا الكتاب الذي دعمت الحكومة الروسية اصداره, ان “ايخمان اختطف على ايدي الموساد فقط لأنه اوشك على الكشف عن “مؤامرة صهيوينة”.

عباس: “اليهود شاركوا في قتل اليهود….”
وتابع كوهين: :أن محمود عباس يطرح لائحة اتهام ضد الحركة القومية اليهودية (الصهيونية) وقادتها بدءا من بن غوريون، وهو يتهمهم بأنهم “مجرمون وشركاء للنازيين”، ومسؤولون عن” إبادة شعبهم في المحرقة”، حسب مزاعمه.

رسائل محمود عباس بالعربية تختلف عن رسائله باللغة العبرية
وتطرق كوهين إلى تصريح رئيس سلطة رام الله بأن “المحرقة هي أبشع جريمة ضد البشرية”، وقال: “ضحكت في داخلي، لأني أدركت مدى اختلاف رسائله بالعربية عن رسائله بالعبرية. ومؤلف هذا الكتاب هو أحد أكبر منكري المحرقة الذين يعيشون في العالم اليوم. ولا يوجد أحد نجح في التأثير على هذا العدد الكبير من الناس في هذا الموضوع أكثر منه، وأنا أحارب من أجل تغيير تراثه، الذي سيستمر في التأثير لفترة كبيرة”.

للتواصل مع الدكتور كوهين او لارسال اقتراح او مشكلة أرسل بريد الكتروني إلى العنوان

دكتور ايدي كوهين

تعليقاتكم

تعليقات