الرئيسية » أحدث المقالات » إسرائيل تعلن مقتل الارهابيين الاثنين مختطفي الشبان الإسرائيليين الثلاثة

إسرائيل تعلن مقتل الارهابيين الاثنين مختطفي الشبان الإسرائيليين الثلاثة

أعلنت الاذاعة الإسرائيلية (صوت إسرائيل) انه قوات الأمن الإسرائيلية قتلت في حبرون ليلة الأثنين الماضية الارهابيين الاثنين “مروان سعدي القواسمي” و”عامر أبو عيشة” اللذيْن كانا قد اختطفا ثم قتلا الشبان الإسرائيليين الثلاثة في منطقة غوش عتصيون جنوبي بيت لحم قبل نحو شهرين. وتم تصفية قواسمة وابو عيشة وهم من عناصر “حماس” الإرهابية في حبرون, بعد رصدهما في عمارة سكنية ذات طابقيْن في أحد أحياء شمال غرب حبرون. وكان الإرهابان مجهَّزيْن برشاشيْن حيث اشتبكت القوة الخاصة معهما وقتلتهما.

الارهاب العربي الاسلامي

واتصل رئيس الأركان الجنرال بيني غانتس بقائد المنطقة الوسطى الميجر جنرال نيتسان ألون وهنأه بنجاح عملية تصفية المخربيْن معتبراً إياها طياً لصفحة اختطاف وقتل الشبان الثلاثة ووفاء بالعهد الذي كانت الدوائر الأمنية قد قطعته لعائلات الشبان بالوصول إلى قتلتهم.

ويشار الى أن وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهارونوفيتش اتصل بقائد الوحدة الشرطية الخاصة التي قتلت المخربيْن وهنأه بنجاح عملية تصفيتهما. وصدرت بيانات ترحيبية بقتل الإرهابين عن أحزاب وشخصيات سياسية مختلفة.

وبدوره وصف الناطق بلسان “حماس” الإرهابية صلاح البردويل  العملية ب”الاغتيال” وقال “ان العملية ما كان لها أن تنجح لولا التنسيق الأمني (ما بين سلطة عباس ودولة إسرائيل) القائم في الضفة الغربية (يهودا والسامرة)”.

الارهابيين الاثنين
الارهابيين الاثنين

وقال المتحدث بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي للاعلام العربي الرائد أفيخاي أدرعي عبر صفحه الخاصة على فيس بوك ان “حياة كل مواطن اسرائيلي تعادل كنوز العالم أجمع، لا بل هي مقدسة ونعتبرها امانة لا بد من الحفاظ عليها” واضاف:

“لذلك جهدت قواتنا الأمنية ليلاً نهارًا، في البحث عن الابناء الشبان وبعدهم عن المجرمين المخربين الذين قتلوهم. الليلة قواتنا الخاصة اغلقت القصة ووصلت الى مكان اختباء الارهابييْن مروان القواسمى وعامر ابو عيشة مثلما وصلت الى ارهابيين اخرين في الماضي اختاروا الارهاب طريقًا للمس بالمواطنين الاسرائيليين”.

وتابع ادرعي: حماس تكبدت ضربة مؤلمة للغاية في عملية “اعادة الاخوة”: كبار قادتها الذين اطلق سراحهم سابقًا عادوا الى السجن بالاضافة الى اعتقال مئات الاخرين ومصادرة كميات كبيرة من الاسلحة. حماس ورطت نفسها في أرمة كبيرة وتحملت تداعيات اجرامها.

واختتم قائلا: “ليعلم كل من يحاول الحاق الاذي بمواطنينا: جيش الدفاع الاسرائيلي وقواته الامنية ستصل الى كل ارهابي اختار ان يوجه اجرامه الى مواطنينا…. استهداف المخربيْن الحمساويين يعتبر طياً لصفحة اختطاف وقتل الشبان الثلاثة ووفاء بالعهد الذي كانت الدوائر الأمنية قد قطعته لعائلات الشبان بالوصول إلى قتلتهم”.

تعليقاتكم

تعليقات