الرئيسية » أقلام القراء » نظرية أرهابية جديدة

نظرية أرهابية جديدة

نظرية أرهابية جديدة

 الكاتب: باريس بحري

 


 
 
خرجت لنا وسائل الاعلام بخبر المحاولة الفاشلة لأغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير ، وقد كشفت الأدلة عن تورط ايران المباشر بهذه المؤامرة ، وأكد الرئيس الاميركي باراك اوباما : أن الحقائق بشأن أغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير ليست موضع جدال .
وصرح أوباما في مؤتمر مشترك مع الرئيس الكوري الجنوبي : الآن أصبحت هذه الحقائق مطروحة للجميع لكي يروها ….. وأضاف : لم نكن لنعلن عن تلك القضية لو لم نكن نعلم تماما" كيف ندعم جميع المزاعم التي يشتمل عليها الأتهام .. مضيفا" أنه لاجدال مطلقا" بشأن ما حدث.

لا شك بأن هذه المؤامرة الأيرانية تدل على الأصرار الفارسي المُتعنت والمستمر للمُضي قُدما" بمشروع تصدير الثورة الدينية الى خارج الحدود ، وأذا ما أردنا أن نعرف الرابط بين المؤامرة ( محاولة الأغتيال ) وبين منهج تصدير الثورة فأن علينا أن نفهم الحركة الحالية ( التكتيك الراهن ) لمنهج التصدير الثوري .
أن المرحلة الآنية للمخطط الأيراني هو عزل القناعات السياسية في منطقة الشرق الأوسط ، عزلها عن التواصل مع العقل الجمعي العالمي المُجمع على أن ايران تُمثل خطرا" حقيقيا" على المنطقة والعالم .

استطيع أن أقول أن مخطط ( عزل القناعات السياسية ) هو نظرية جديدة يتم تطبيقها من قبل حكومة طهران ، فهاهو قائد البحرية الأيرانية حبيب سياري يُدلي بتصريح نقلته قناة روسيا اليوم في وقت سابق ، يقول سياري في تصريحه أن بلاده تخطط لأرسال سفن حربية الى المياه الدولية القريبة من الشواطيء الأمريكية ( سواحل أمريكا )، مؤكدا" أن ايران لديها النية للتوسع في المياه الدولية وخاصة في المحيط الأطلسي !!!!!.. وبالفعل فأن ايران أرسلت وفي وقت سبق هذا التصريح غواصة وسفينتين في رحلات هي الأولى من نوعها شملت الجزء الشمالي ـ الغربي من المحيط الهندي ، وخليج عدن والبحر الأحمر وقناة السويس وصولا" لسواحل سوريا.
أن مخطط عزل القناعات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط يتمثل في :
 
1♦ فك الأقواس الحديدية الأمريكية خاصة" والغربية عامة" .
2♦ ملأ الفراغ الذي تحدثه سياسة فك الأقواس الحديدية .
3♦  زرع فكرة وهمية تُبين أن بأمكان أيران منع أو تأخير أي تدخل أنقاذي من قبل الدول العظمى لصد التمدد الفارسي في المنطقة .
4♦ أثبات مقدرة طهران على مد نفوذها ليس على مستوى المنطقة فحسب بل وعلى المستوى العالمي وصولا" لسواحل الولايات المتحدة الأمريكية .
5♦ العمل على توفير فناعات جاهزة للواقع السياسي البديل في الدول العربية من بعد سقوط الأنظمة الحالية .
أن تكتيك ( عزل القناعات السياسية في المنطقة ) يسير مع تكتيك ثان لا يقل خطورة عنه بالرغم من كونه أقل نصوعا" ، أن التكتيك الثاني يهدف الى نشر ظاهرة ( تشيع السواحل ) ولا ننسى أن التشيع كمذهب اسلامي أصبح طيفا" فارسيا" خالصا" ، في حين أن التسنن ( المذهب السُني ) أصبح متحدثا" رسميا" بأسم أدبيات التطرف العربي .
أن تشيع السواحل يتجسد في أمتداد السواحل الأيرانية على طول ساحل الخليج الفارسي ومحاولة عبور مياه الخليج وتحقيق حضور في سواحل الدول العربية الخليجية < الحراك الثوري الشيعي في البحرين كمثال > ، ويتجسد في تواجد حزب الله على سواحل البحر ومطالبته الأخيرة بمكامن النفط المُكتشف في الجانب الشرقي للبحر الأبيض المتوسط ، ويتجسد في الدعم الأيراني للمُنتفضين اليمنيين واليمن تُسيطر على مضيق باب المندب في جنوب البحر الأحمر ، ناهيك عن وصول سفينتين لسواحل سوريا .
أن عزل القناعات السياسية وتشيع السواحل هي النظرية التطبيقية وورقة العمل الحالية التي ينفذها ورثة اللاهوت الفارسي ، أن زولعون هو مدير غرفة العمليات لهذه المرحلة وبأشراف الأقنوم الأحدث المتجسد من زوليس ( المرشد علي خامنئي ) ، وستكون هناك سيناريوهات أخرى أكثر خطورة ستُطرح في مابعد سقوط الأنظمة الديناصورية العربية الآخذة بالزوال .

مؤامرة أغتيال السفير السعودي في واشنطن ما هي إلا تكرار مستمر للتحذير الذي يصدره جرس الأنذار .
سوف تضطر الدول الكبرى في نهاية المطاف على التعامل وبكل جدية وحزم مع الظاهرة الأيرانية الخطرة وأرجو أن لا يأتي التدخل متأخرا" .
على الشعب الأيراني أن يُسقط نظامه السياسي لكي لا يُجر الى مصائب ومآسي وكوارث أخرى ، على الأيرانيين أن يختاروا طريق الأعتدال والأندماج مع الحراك العالمي وينسجموا مع باقي البشر وأن لا يسمحوا لفلاسفة الهستيريا الدينية بالأستمرار أكثر ، فتشيع السواحل سيواجه حملة تبشير سٌنية سلفية وهذا سيؤدي لزيادة التسلح والأستفزاز ، ومن هنا نُدرك الخطورة التي تنجم عن التطرف والتشدد الديني الأسلامي بشكل عام وضرورة أعادة النظر في الكثير من المباديء التي سببت الموت والدمار والعداء والصراع الهمجي اللامنطقي .
أن تشيع المياه أو تسنن اليابسة ليس إلا أتلاف عام يشمل حتى البيئة مثل ما يُتلف العقل ، لا فائدة من الأرهاب والترهيب والتصدير الأرهابي .

 

 

 ان المقالات المدونة في هذه الخانة تعبر عن اراء اصحابها, ولا تلزم الموقع بمحتواها  

 

تابعونا على


 

 

تعليقاتكم

تعليقات