الرئيسية » أقلام القراء » نظرية التلف وولاية السلف

نظرية التلف وولاية السلف

أقلام القراء / الكاتب باريس بحري
نظرية التلف وولاية السلف

كلما نظرنا في احداث المنطقة ومجريات الصراعات العنيفة ,تفاقمت أمامنا الصور المعقدة واختلطت المشاهد وتشابكت ,وتمازجت الألوان .

في عام 2011 وعلى حين غفلة أندلعت الثورات العربية !!! من دون أي مقدمات !!!! وكأن الجينات الوراثية للعرب قد تغيرت بقدرة قادر فتحول القوم الى مسار تاريخي جديد يتقفى أثر بداية عصر النهضة الأوربية ,فأنقضوا على سجن الباستيل وجروا الملك للمقصلة وأعدموه أو اعدموا مكانته السلطوية ومازال مصير ماري انطوانيت مجهولا”كما هو حال المرأة العربية القابعة في جلباب القائد الأوحد والرئيس الفرد ,ومثلها الملايين من الجماهير المُهمشة والتي تعرضت لكافة انواع الاستنزاف السياسي والاقتصادي والانساني ولنا في واقع المجتمعات العربية خير مثال ,خير مثال للتوضيح وإلا فهو أسوء مثال يُعتد به .

لقد استفاق العرب فجأة !!!!! هبوا كرجل واحد ضد الظلم والطغيان وأسقطوا الأصنام واستبدلوها بخلفاء أستخلفوا السلف وتصدوا للنيابة كتكليف شرعي واضطرتهم الضرورة الربانية للقبول بالرياسة رغم أنهم بها زاهدون !!!! ولكن الزهد لم يقف حائلا”أمام توليهم للزعامة فهم أولى بها من غيرهم ,وهي حقٌ لهم أقره رجالات الدين وجموع المتظاهرين وحشود المصلين.

أنه نصر ما بعده نصر , إذ الدكتاتوريات تنهار وتحل محلها الديموقراطيات الطوبائية ,فبعد أن كان الصوت من المحرمات صار اليوم من المباحات بفضل صناديق الاقتراع السلفية المؤمنة بحرية الرأي وصلاة الجماعة !!! مبروك للعرب بزوغ تاريخهم الجديد ونحن متأكدين من أمكانياتهم التطورية الخارقة لكل ماهو مألوف وغير مألوف ولنقرأ الفاتحة على أرواح ملايين وألوف ,فالقادم معروف , ولن ينفع التأسف ولا حتى الأسوف !!!!!!!

سيتطور الأقتصاد العربي بمساعدة نظرية الزكاة والخمس المعمول بها في الجنة , وستُبنى ناطحات سحاب تمتد لسابع سماء ,ستكون ناطحات سماء يتسلقها المجاهدون في صعودهم للعالم الآخر بعد أن أبدى هذا العالم عدم رغبته بتواجدهم فيه ,فاستشاطوا غضبا” وانفصلت أرواحهم المنبوذة عن أجسادهم المتفجرة بفعل عجزهم عن تحمل الجوع فذهبوا لتناول الغداء مع رسولهم في الفردوس المطبخي !!!!!!

 سيتطور التعليم العربي عندما يحفظ التلميذ جميع النصوص والأحاديث الدينية وحينها سيستنبط منها الحكم الشرعي ومعادلات كيميائية ومقدسات بايولوجية ,ويكبر ويكبر معه العلم ويموت ويموت معه العلم فربَ علم لا يفهمه إلا الأموات!!!!!

سيتطور الوضع السياسي وتكثُر الجواري الموظفات المحيطة بالخليفة أعزهُ الله ,ويأمر بتطوير قوانين الرق والعبيد والغلمان ,فتتوفر الوظائف وتزداد الأعمال وسيشعر الشعب بأنه ساكن في غرفة نوم السلطان , ولا داعي للخجل من الليلة الحمراء فصلاة الفجر تغفر الذنوب ,والركوع خلف الإمام يُطهر اليسار واليمين والخلف والأمام !!!!!

سيتطور العرب رغم كل التحديات المُحيطة بهم فهم خير أمة أُخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر والعاقبة للمتقين اللذين لن تأخذهم في ضرب الأعناق لومة لائم , ولماذا تأخذهم لومة لائم ورقاب شعوبهم في نظرهم لا تصلح إلا للسيف , والناس راضية بحكم الخليفة السياف, لن أضع علامة تعجب فأنا أتعجب من كل متعجب من هكذا تطور …

نظريتان وحيدتان فريدتان في التطبيق الذي يرتضيه الاسلام السياسي , الخليفة السلفي ,و ولاية الفقيه ,ولمثل هذا فليتنافس المتنافسون , فالجزاء كبير والغنيمة أكبر وصناعة الموت مهنة الآباء والأجداد ,صناعة تلقفها الأبناء والأحفاد وتمرسوا بها وصاروا خير خلف لخير سلف , سياسة الأتلاف ونظرية التلف ..

سيتطور الجيش العربي, فلديه أحدث صواريخ الصفيح الحماسية ,وهذه الصواريخ غير موجودة حتى عند جيوش الدول المتقدمة ,فصفيحة لسقف المنزل وأخرى تتحول لصاروخ , وقُضي الأمر الذي فيه تستفتيان , وهناك نوع آخر من المقذوفات تمتلكها بنت جبيل ,حبيبة الولي , تقدس سره الذي دفنه معها في ليلة سرية جدا”!!!!!

ستنهض أمة العرب على غرار أمة الفرس ,فهم يتأسون ببعضهم الى أبعد الحدود ,ولكن التأسي سينتهي بمأساة دامية لأن حلف اللُحى لن يدوم , وستصطدم اللحيتان المتنافستان على عرش بقى يُراوح مابين النبي العربي وأبن عمه ,كما راوح بستان فدك مابين خلفاء النبي وأبنته , فدك التي أُخذت عنوة من ملكية اليهود من قبل محمد وجيشه وأُعطيت من غير حق للبنت , واليوم يعود جيش الخلفاء عن طريق سيناء , وجيش البنت عن طريق لبنان محاولين ضم أرض اسرائيل لفدك ليتصارعوا عليها في ما بعد ويتناسوا أصحاب الحق ..سيغرق فرعون مرة أخرى ويندحر زركس وسنرى أندحارهم ونهتف : هللويا هللويا هللويا

( فمع أنه لا يزهر التين ولا يكون حملٌ في الكروم يكذب عمل الزيتونة والحقول لا تصنع طعاما” ينقطع الغنم من الحضيرة ولا بقر في المذاود فأني أبتهج بالرب وأفرح بأله خلاصي . الرب الأله هو قوتي ؛ يجعل قدمي كقدمي غزال , ويُعينني على أرتقاء المرتفعات _____ توراة . سفر حبقوق . 3 : 17 _ 19 )

لا تُريد اسرائيل أن تتدخل في شأن أحد وهي تحترم محيطها الاقليمي وتسعى لأقامة أفضل العلاقات مع كل العالم .. أنا لا أتحدث بالنيابة عن دولة اسرائيل ولكن احداث سيناء وأفعال الفصائل المسلحة الفلسطينية وأصرار حزب الله على لغة الحرب بتحريض ايراني وتصريحات الحكومة العراقية الأخيرة دفعتي لهكذا خطاب , والرابط في موضوعي هو أشارة لممارسة معهودة أدمن عليها المتطرفون حيث أشغال الرأي العام عن المصائب الداخلية وتوجيه الأنظار صوب اسرائيل وكأنها هي التي سببت هذه المصائب , فهل صار التعليم المتردي والفساد السياسي والأداري والأضطهاد وانتشار المليشيات وسطوة رجل الدين والتخلف والفقر فعل قامت به اسرائيل , أليست اسرائيل نفسها تُعاني من محيطها وتُطالب بأنهاء الأعتداءات ولكن من دون جدوى وعندما تشرع اسرائيل في الدفاع عن نفسها يعلو صراخ المجرمين وأستغاثاتهم وكأنهم أبرياء لم يفعلوا سوء”…متى يصحو العرب والمسلمين فعلا” ويعرفوا حجمهم الحقيقي ؟؟؟؟؟؟


ان المقالات المدونة في هذه الخانة تعبر عن اراء اصحابها, ولا تلزم الموقع بمحتواها

 

 

تعليقاتكم

تعليقات