Home » أحدث المقالات » وزير التجارة البريطاني ليام فوكس: "إسرائيل دولة قوية للغاية من الناحية التكنولوجية"

وزير التجارة البريطاني ليام فوكس: "إسرائيل دولة قوية للغاية من الناحية التكنولوجية"

وزير التجارة البريطاني ليام فوكس: "إسرائيل دولة قوية للغاية من الناحية التكنولوجية"

إستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو صباح اليوم وزير التجارة البريطاني ليام فوكس ورحب بالخطوات التي تنوي كل من إسرائيل وبريطانيا اتخاذها لضمان استمرارية حركة التجارة بين الدولتين بنفس الشروط وفي كافة الظروف.
وأدلى رئيس الوزراء نتنياهو بالتصريحات التالية في مستهل اللقاء:

"إنك صديق عظيم لإسرائيل ومؤيد كبير للصداقة وللعلاقات الحميمة بين بلدينا التي تفيدنا اقتصاديًا وأمنيًا وكذلك فيما يخص الدفاع عن قيمنا المشتركة إلى حد كبير.

إننا نريد ضمان مواصلة توسيع رقعة التجارة المتبادلة بيننا مهما كانت الظروف. أترك أمر تحديد هذه الظروف لكم. ولكن هناك اتجاه واضح يشير إلى زيادة حجم التجارة بين دولتينا حيث يدرك كل منا تلك الفوائد المرتبطة بذلك فيشهد ذلك تزايدًا مستمرًا. إذ أصبحت بريطانيا في الحقيقة أكبر شركائنا التجاريين في القارة الأوروبية، وأحد أكبر شركائنا التجاريين حول العالم. إننا نقدر هذه الصداقة والتطلعات بشأن المستقبل فأستقبلك هنا بهذه الروح".

كما أضاف رئيس الوزراء نتنياهو: "إننا نتقاسم شيئًا آخر أعتبره في منتهى الأهمية بالنسبة للتجارة والمستقبل حيث نتقاسم تلك القوة التكنولوجية الهائلة. ومع أننا نستطيع إنجاز الكثير بصورة منفردة، يمكننا إنجاز الأكثر بكثير إذا عملنا سويةً. فكل من بريطانيا وإسرائيل عبارة عن دولتين قويتين للغاية من الناحية التكنولوجية".

وقال وزير التجارة البريطاني فوكس:

"يسرني العودة إلى هنا بصفتي وزيرًا للتجارة. فكما تعلمون, إنني أؤيد منذ سنين طويلة علاقاتنا الثنائية، مما يشكل التزامًا مستمرًا.

في حين أننا ننسحب من الاتحاد الأوروبي لتتولى بريطانيا مكان الدولة المستقلة ضمن منظمة التجارة العالمية، نكون بصدد الترويج لفكرة اتفاقية التجارة الحرة في عالم تتزايد فيه الدعوات إلى اعتماد سياسة الحمائية. حيث يتوجب على دول التجارة الحرة مثل دولتينا الدفاع عن التجارة الحرة العالمية، لأن التجارة تولد الازدهار. إنها تشكل أساس التماسك الاجتماعي، وتدعم الاستقرار السياسي، الذي يعدّ مقومًا أساسيًا جماعيًا من مقومات أمننا. ففي الحقيقة إنها حالة يربح فيها الجميع.

مع مغادرة بريطانية الاتحاد الأوروبي، نلتمس تعزيز علاقاتنا الاستراتيجية مع تلك الدول التي تتشاطر معنا نفس القيم وإيماننا بتوليد الثراء ونشر الازدهار والأمان والديمقراطية وسلطة القانون. لذا أعتقد أننا نملك جدول أعمال رائع يشكل نقطة انطلاق رائعة للعمل المشترك".

تعليقاتكم

تعليقات