الرئيسية » أحدث المقالات » فرنسا تنشر رسميا أسماء المناطق الخاضعة لسيطرة المسلمين فيها

فرنسا تنشر رسميا أسماء المناطق الخاضعة لسيطرة المسلمين فيها

نشرت ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﻬﺘﻤﺔ ﺑالشؤﻭﻥ الأوروبية أسماء المناطق الفرنسية من الشوارع والحارات التي يحظر على غير المسلمين دخولها وهي المناطق المعروفة باسم ZUS أو Sensitive urban zone بعد ان نشرت السلطات الفرنسية رسميا قائمة المناطق ال751 التي يحظر على السلطات الفرنسية بما في ذلك قوات الأمن والشرطة الفرنسية والمواطنين غير المسلمين دخولها.

زعيم أكبر حزب في بريطانيا يحذر من إقامة دويلات إسلامية على أرض أوروبا
هذا وقال نايجل فاراج, زعيم حزب الاستقلال، أكبر حزب في البرلمان البريطاني
ان “أوروبا تضم مناطق يحظر دخول غير المسلمين إليها” مشيرا إلى أن الأمر لا يقتصر على فرنسا فقط بل يشمل بريطانيا أيضا وبقية الدول الأوروبية. وجاءت هذه التصريحات في حوار أجراه معه مذيع شبكة فكس نيوز الإخبارية الأمريكية، شون هانيتي، وقال خلالها أيضا إن المسلمين يسعون لإقامة محاكم شرعية في بريطانيا، وعدم وجود ملاحقات قضائية لبلاغات ختان الفتيات هي الدليل على ذلك. ونقلت صحيفة جارديان البريطانية ادعاءات فاراج بقيام الأقلية المسلمة بتوسعات في أوروبا في الوقت الذي تتجاهل فيه الحكومات الأوروبية قضايا مثل قضيحتي الاعتداء الجنسي على أطفال في كل من روثرهان وروتشدال، وقضية ختان الفتيات.

خريطة توضح تطور الإحتلال الإسلامي في إحدى المدن الفرنسية
خريطة توضح تطور الإحتلال الإسلامي في إحدى المدن الفرنسية

من جانبه قال المتحدث باسم السفارة الفرنسية في بريطانيا إن هذه الادعاءات “غير صحيحة”، ونفى وجود مناطق في فرنسا يحظر دخول غير المسلمين إليها وقال أن “مسيرة باريس” التي تمت يوم الأحد الماضي، تضامنا مع ضحايا الهجوم الإرهابي على مجلة “شارلي إبدو” الساخرة، كانت مثالا جيدا على “وحدة الشعب الفرنسي في مواجهة الإرهاب”.

“دولتين لشعبين”…في فرنسا؟

الاحتلال الاسلامي في فرنسا
وفي مقال كتبه الصحفي والكاتب الأمريكي “بيرني كيغلي” (Bernie Quigley) في مجلة “دي هيل” الأمريكية في تاريخ 9.1.2015 تحت العنوان: “دولتين لشعبين…في فرنسا؟” قارن كيغلي بين العمليات الإرهابية الإسلامية التي وقعت في إسرائيل في التسعينات وعمليات إرهابية تقع في أوروبا اليوم ويذكر الكاتب ان أوروبا ضغطت على دولة إسرائيل لتقديم تنازلات للفصائل الإرهابية الإسلامية كما طالبتها بالقبول بتقسيم أراضيها التاريخية في أطار مبادرة “الدولة العربية الإسلامية ال23” او ما يسمى بمبادرة “دولتين لشعبين” حيث يدعو كاتب المقال بيرني كيغلي الدول الأوروبية على القبول بنفس المبادرة في الأراضي الأوروبية اي القيام بمشروع ” “حلّ دولتين لشعبين” ” في كل من فرنسا وبريطانيا وغيرها من البلدان الأروبية المعرضة للتهديدات الارهابية الإسلامية.

تعليقاتكم

تعليقات