الرئيسية » أحدث المقالات » سلطة عباس تتهم إسرائيل بقتل المسؤول المريض في قلبه والإرهابي السابق زياد أبو العين

سلطة عباس تتهم إسرائيل بقتل المسؤول المريض في قلبه والإرهابي السابق زياد أبو العين

(يروشلايم العاصمة / إسرائيل بالعربية, وكالات)

قررت سلطة رام الله تشريح جثت المسؤول في السلطة “زياد ابو العين” غدا بمشاركة اطباء اردنيين وإسرائيلييين بعد وفاته خلال مواجهات قرب قرية ترمسعيا اليوم الأربعاء. وأكد منسق اعمال الحكومة الإسرائيلية في أراضي يهودا والسامرة الميجر جنرال يؤاف مردخاي انه اتفق مع رئيس هيئة الشؤون المدنية في سلطة عباس على مشاركة طبيب شرعي اسرائيلي في عملية التشريح واقترح عليه ايضا تشكيل طاقم تحقيق مشترك في طروف الحادث.

هذا وزعمت مصادر مقربة من سلطة رام الله ان الإرهابي السابق “زياد ابو عين” اصيب “اثر تعرضه للضرب على يد احد الجنود ” و”استنشاقه للغاز المسيل للدموع وتوفي في طريقه الى المستشفى”, قبل نشر نتائج التحقيقات بشانه فيما وصفه محللون سياسيون ب”لعبة سياسية ومحاولة لكسب شعبية الشارع”.

هذا وتواصل سلطات جيش الدفاع الإسرائيلي عملية التحقيق في ظروف وفاة “زياد ابو عين” وهو إرهابي سابق ويعمل اليوم كرئيس ما يسمى ب”هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في السلطة الفلسطينية”.

وحاول أبو عين, المريض في قلبه, ومعه مجموعة من الشباب العرب, اقتحام بلدة “عادي عاد” الإسرائيلية شمالي رام الله صباح اليوم, حيث قامت القوات الأمنية الإسرائيلية بوقفهم من الدخول الى البلدة. وقام أحد الجنود كما يبدو بدفع ابو عين بالقوة بعد ان تجاوز الخط التي حددته قوات الجيش على الارض في المكان وحظرت عليهم تجاوزه.

وتزعم مصادر عربية ان إسرائيل قتلت زياد ابو العين (طريفي) المريض في قلبه, بشكل مقصود, وذلك بسبب تورطه باعتداء إرهابي أدى إلى مقتل طفلين واصابة العشرات من المواطنين الإسرائيليين بمدينة طبريا الإسرائيلية الشمالية عام 1979.

الإرهابي زياد ابو العين في السجن الإسرائيلي
الإرهابي زياد ابو العين (طريفي)  في السجن الإسرائيلي عام 1982

تعليقاتكم

تعليقات