الرئيسية » أحدث المقالات » الكيانات العربية إلى إندثار … وإيران أيضًا

الكيانات العربية إلى إندثار … وإيران أيضًا

موقع إسرائيل بالعربية – الكيانات العربية إلى إندثار … وإيران أيضًا

يبدو ان المنطقة دخلت حربًا  إقليمية  فعلية بين إيران والسعودية بعد ان كانت حرب وكالة بامتياز، امتدت  على ساحات دول تتقاسم فيها الدولتان النفوذ.

خارطة الشرق الأوسطلتثار أسئلة عديدة تتعدى علامات الاستفهام ما يحدث على الأرض العربية من وحشية وقتل ودماء؛ لعل أهمها المنطقة إلى أين ؟

سؤال يطرح، وفكرة  تغيير خارطة الشرق الأوسط بدوله وأوراقه السياسية ماثلة أمام تصاعد النيران التي أشعلها العرب في كيان وجودهم وعلى أنقاض التغني بوحدة ماضيهم، مصيرهم ومسارهم.

فها هي الدول العربية مهددة بالإنقراض، وحدودهم في طريقها للاندثار، لتعود الإثنيات  للإنبثاق من جديد وقد نستشهد بدراسة أجرتها صحيفة “نيويورك تايمز″ الأمريكية، التي  نشرت خريطة جديدة تظهر تقسيم 5 دول في الشرق الأوسط إلى 14 دولة:

– سوريا، الحرب المدمرة هناك، تشكل نقطة تحول ومن شأنها أن تقسم البلاد إلى 3 دويلات؛  الدولة العلوية، دولة كوردستان، والدولة السنية.

–  المملكة العربية السعودية، التطورات الخارجية وتداعيات الحروب وما يرافقها من ضغط داخلي قد تقسمها إلى 5 دويلات، دولة “وهابستان”  وأخرى فى الغرب تضم مكة والمدينة وجدة، ودويلة فى الجنوب، وأخرى فى الشرق مع الدمام، إلى جانب دويلة أخرى فى الشمال.

–  اليمن سيصبح  بأكمله أو جنوبه على الأقل جزءًا من السعودية، التى تعتمد تجارتها بالكامل تقريبًا على البحر، حيث إن من شأن إيجاد منفذٍ على بحر العرب أن يقلل الاعتماد الكامل على مضيق هرمز، التى تخشى السعودية من قدرة إيران على الاستيلاء عليه وحرمان دول الخليج من عبوره.

–   ليبيا،  من شأنها أن تقسم إلى دويلتين هما طرابلس وبرقة، ومن الممكن أن تصبح ثلاثة بانضمام دولة فزان في الجنوب الغربي، وذلك نتيجة النزاعات القبلية والإقليمية القوية.

–  العراق، ما يشهده من حروب قد تساهم في  تقسيمه، ومن الممكن أن ينضم أكراد الشمال إلى أكراد سورية، وتنضم العديد من المناطق المركزية التي يسيطر عليها السنة إلى السنة في سورية، ويصبح الجنوب خاص بالشيعة.

وإضافة إلى ما ورد أعلاه ، فإنه بالإمكان في مكان ما، أن تشهد المنطقة ظهور 5 دول جديدة  منبثقة عن بلاد فارس ، فإيران نفسها مهددة بالانقسام، لا سيما وأن الأقليات العرقية باتت تتحضر إلى الاستقلال،  راسمة حدودها وأعلامها، وهي؛

– بلوشستان

– الأحواز

– آذربيجان

– كوردستان

– بلاد تركمان

تعليقاتكم

تعليقات