الرئيسية » أحدث المقالات » هل محاربة اسرائيل هي من اولوية الشعوب العربية؟

هل محاربة اسرائيل هي من اولوية الشعوب العربية؟

المحلل السياسي غولان برهوم

لقد اعتدنا خلال السنوات الماضية على الدعاية العربية المسمومة ضد اليهود وضد الشعب الاسرائيلي وضد الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط – اي دولة اسرائيل.وتتهم الدعاية العربية الدولة اليهودية كسبب لكل مشاكل الكون حيث تصفها بالمرض السرطاني الذي يتفشى بالعالم فيقتل المريض رويدا رويدا. ولكن الحقيقة مختلفة تماما عن الواقع اللذين يريدون زعمه خلال هذه البروباغندا.ان اسرائيل هي دولة ديمقراطية تحترم جميع الاتفاقات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وتمنح الاقليات فيها بالحرية الكاملة بحرية الاديان والمعتقدات وليس كاهل ذمة يتوجب عليهم دفع اي جزية.

 

المحلل السياسي غولان برهوم
المحلل السياسي غولان برهوم

ان دولة اسرائيل فاعلة وناشطة في جميع المجالات لا سيما التكنولوجية الحديثة وتعتبر ابتكاراتها من احدث وارقى الابتكارات العالمية. في ظل النزاع والخلافات السياسية والحروب بدل من شتم اسرائيل , يمكن اسرائيل ان تلعب دورا هاما في مساعدة الشعوب العربية في شتى ألمجالاتفي الطب, والزراعة, والأدوات الزراعية, والمياه, والبناء ,والتكنولوجيا الحديثةوفي الكثير من المجالات المدنية المتعلقة بالحياة اليومية للشعوب العربية المجاورة اوحتى البعيدة.

لكن للأسف الشديد الدعاية العربية لا يمكنها ازالة العداوة الشديدة ضد الدولة العبرية لان هذه الدعاية تخدم مصالحها السياسية ولا تكترث بالشعوب العربية وبالمواطن العربي الذي بصوته الانتخابي اعطاها السلطة لكي تخدمه وتهتم بأسرته وبحياته الاجتماعيةوالتربوية والطبية وليس لمحاربة اسرائيل من الفجر حتى الليل.
ان الثورات العربية التي اطاحت ببعض الانظمة العربية جاءت لتلبي طلبات الشعوب العربية التي تريد الحرية, والعدالة الاجتماعية ومحاربة القمع والفساد. لا بد من الحاكم الاستجابة لهذه المطالبات المشروعة بدلا من اهماك الشعوب بحرب ضد اسرائيل لتكون تغطية لكي لا تطالب الجماهير بحقوقها المشروعة.
لقد اسقطت هذه الثورات المباركة جميع الاقنعة وباتت الشعوب والجماهير العربية تعلم جيدا ان اسرائيل لا تريد شرا للدول العربية لا بل بالعكس فهي تمد يدها للجميع يد السلام العادل والاحترام المتبادل.وهنا اتوجه برسالة مفتوحة لجميع الشعوب العربية ولا سيما الحكام. تعالوا وساهموا في انشاء ودعم روح المحبة والسلام بيننا وبينكم بدل من افتعال حروب تقضي علينا وعليكم.

تعليقاتكم

تعليقات