وعد بلفور 1917

 
خلال الحرب العالمية الأولى, أصبحت السياسة البريطانية, تدريجيًا, ملتزمة بفكرة إنشاء بيت وطني يهودي في منطقة فلسطين هي أرض إسرائيل التأريخية. وبعد منقاشات جرت في الحكومة البريطانية واستشارة الزعماء اليهود, تم اتخاذ  قرار تم نشره برسالة بعث بها اللورد أرتور جيمس بالفور إلى اللورد روتشيلد. وتعرض هذه الرسالة أول اعتراف لدولة عظمى بالأهداف القومية اليهودية.
 وفيما يلي نص الرسالة:
 
وزارة الخارجية البريطانية
 
2 تشرين الثاني – نوفمبر 1917
 
لورد روتشيلد العزيز,
 
يسرني جدًا أن أطلعك, باسم حكومة جلالته, على التصريح التالي المتعاطف مع الطموحات اليهودية الصهيونية والذي قدمته الحكومة لي وأقرته.
 
“حكومة جلالته تستحسن إقامة بيت وطني للشعب اليهودي في منطقة فلسطين وستقوم بأقصى مجهودها للتوصل إلى هذا الهدف, بشرط واضح ألا تؤذي الحقوق الوطنية والدينية للطوائف غير اليهودية في فلسطين وألا تؤذي حقوق ومكانة اليهود في أي بلد آخر”.
 
سأشكرك إذا أعلمت الاتحاد الصهيوني بهذا التصريح.
 
المخلص,
 
أرتور جيمس بالفور
 

 

 

وعد بلفور
وعد بلفور
 

 

 

 

 

تعليقاتكم

تعليقات